الرضاعة الطبيعية تحمي قلوب الأمهات | معلوماتك تغير حياتك

الرضاعة الطبيعية تحمي قلوب الأمهات

الرضاعة الطبيعية وحالتك النفسية وأنت ترضعين طفلك تنعكس عليه تماما وعليك أيضا حتى بعد ذلك بسن...

الرضاعة الطبيعية


وحالتك النفسية وأنت ترضعين طفلك تنعكس عليه تماما وعليك أيضا حتى بعد ذلك بسنوات ،فرضيعك لا يشعر فقط بدقات قلبك واستماعك إلى الموسيقى من عدمه وعصبيتك أو هدوئك،لكن يؤثر عليك أنت ايضا وهذا ما أكدته دراسة شملت(140) الف سيدة تخطن سن اليأس،حيث أظهرت أن السيدات اللاتى أرضعن أطفالهن رضاعة طبيعيةلا يعانين غالبا من توترات عصبية أو ضغط دم أو زيادة كوليسترول،الأمر الذى يقلل من تعرضهن للإصابة بأمراض القلب....



الدراسة أجريت فى الولايات المتحدة الأمريكية ونشرتها مجلة أوبستيريكس أند دجى التى ذكرت أن أمراض القلب تعد السبب الأول لوفيات النساء فى العالم.

تقول الدراسة أيضا إن الأم يجب أن ترضع مولودها طبيعيا ولمدة عامين كاملين،وأن هناك أصولا وقواعد للرضاعة حتى يستفيد الطفل من لبن الأم الذى يرفع معدل الزكاء للطفل ويكون أمنا من أى ملوثات هذه النتيجة توصل إليها العلماء وحث عليها من قبلهم القرأن.

عن الأثار الإيجابية للرضاعة بالنسبة للأم والطفل؛يقول لبن الأم يحتوى على نسبة عالية من الأمينوأسيد والمعادن،فلا يوجد شك بأنه سهل الهضم بالنسبة للطفل ويساعد على نموه بشكل أفضل،كما أن به نسبة عالية من الأجسام المضادة،وبالتالى يعمل على منع الأمراض المعدية والمزمنة بالنسبة للطفل،أما بالنسبة للأم فالرضاعة الطبيعية تمنع عملية التبويض لمدة سنتين،وبالتالى تعد طريقة طبيعية لمنع الحمل ومن المعقول أيضا أن تؤدى الضاعة إلى تقليل نسبة الكوليسترول من جسم الأم،لأن لبن الأم يسحب البروتينات والكوليسترول من جسم الأم،وإذا زاد الكوليسترول على الحد الطبيعى فإنه يؤذى الجسم.

ويشير بعض الباحثين أن إرضاع الطفل بعد بذل مجهود عنيف يؤدى إلى تركيز اللبن وعدم تقبل الطفل له؛ويضيف قائلا:يجب على كل أم مرضعة ألا تعرض نفسها للغضب أو الشد العضلى إلا فى حدود المعقول إذا لم تستطع أن تمنع هذا المجهود نهائيا،فبعد بذل مجهودعنيف يقوم الجسم بإفراز العرق وإدرار البول،وبالتالى تقل نسبة المياه فى لبن الأم وتكون نسبة تركيزه عالية،فيصبح اللبن غير كاف للطفل وتركيزه العالى سؤدى إلى تخمره فى بطن الطفل ويسبب له عسر الهضم،وفى الماضى كانت السيدات يقمن الطفل ويكون خفيفا على معدته.

وينبهون إلى بعض أصول الرضاعة التى يجب أن تنتبه إليها الأم فيقولك أهم شئ أن تقوم الأم بإرضاع طفلها وهى جالسة،ولا تكون نائمة لان صدرها من الممكن أن يسد أنف الطفل ويخنقه دون أن تشعر بذلك ،وهذه الحالة حدثت بالفعل،حيث كانت إحدى السيدات ترضع طفلها وهى نائمة فاستيقظت ووجدت طفلها ميتا،الأمر الاخر هوضرورة(تجشؤ)الطفل بعد الرضاعة لأن الهواء فى بطن الطفل الذى يدخل مع الرضاعة يتسبب فى انتفاخ بطن الطفل ويقلل كفائة المعدة فى الهضم،ومن الممكن أن(يقشط)و(يشرق)بسب الهواء ،ومن ناحية أخرى يجب أن تكون الأم مسترخية وهادئة عندما تحمل الطفل،فالطفل يشعر بالتوتر إذا كانت الأم كذلك ،فهو يشعر بدقات قلب الأمن فإن كانت الأم متوترة يتوتر الطفل ايضا،لذلك يفضل أن تضعه فى السرير إن كانت تشعر بالتوتر حتى لا تصدر عنها حركة لا إرادية فتؤذى الطفل،أو أن تناوله لأى شخص أخر يقوم بحمله

الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية والحالة النفسية و الناحية الاقتصادية


فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل لها عدة جوانب:الرضاعة تقوى الرابط النفسى وتدعمه بين الأم والطفل ويكون الطفل متوازنا نفسيا عندما يكبر ومن الناحية الاقتصادية ايضا فلبن الأم غير مكلف ومتوافر دائما بدرجة الحرارة المناسبة والكمية المناسبة والتركيز المناسب للطفل،فاللبن يختلف فى بداية الرضاعة عن أخرها،فهو فى البداية يكون خفيفا على معدة الطفل وملطفا له ثم يزيد تركيزه وتزداد الدهون فيه ويحسسه بالشبع فى أخر الرضعة،أما فوائد اللبن بالنسبة لصحة الطفل فهى كثيرة لا تعد ومنها:أنه يحتوى على الكثير من الاجسام المضادة والمناعية ضد الكثير من الفيروسات وخصوصا تلك المسببة لالتهابات الجهازين التنفسى والهضمى،ويقلل من الإصابة بالنزلات المعوية،ويحد جدا من فرصة الإصابة بالحساسية الصدرية فالدراسات أثبتت أن الطفل الذى يرضع رضاعة طبيعية فقط فى الأشهر الستة الأولى تقل فرصة إصابته بحساسية الصدر10 مرات عنها فى الطفل الذى يتلقى غذاء اخر مع الرضاعة فى شهوره الأولى،وأيضا يقلل من فرصة إصابة الطفل بأمراض السكر وارتفاع ضغط الدم والسرطان طوال فترة حياته وليس فى فترة الرضاعة فقط،كما أن لبن الأم يؤدى إلى ارتفاع معدل الذكاء ومن ناحية أخرى فإن الرضاعة لها فوائد مهمة للأم أيضا فهى تقلل جدا من خطر الإصابة بسرطان الثدى ، وتساعد على عودة الأعضاء التناسلية إلى حجمها الطبيعى بشكل أسرع،وتقلل من فرصة حدوث حمل أثناء فترة الرضاعة وبذلك تسترد الأم صحتها.

فالدراسات أثبتت أن حمض اللاكتيك يزيد فى لبن الأم مع بذل المجهود العنيف وليس المجهود العادى،وأيضا مع قلة شرب السوائل أوالضغط العصبى الشديد ويستمر حمض اللاكتيك فى لبن الأم فى تلك الحالات فترة لا تقل عن 90 دقيقة مما يؤدى إلى لذوع طعم اللبن ورفض الطفل له،ولكن ذلك لا يغير حقيقة أن المجهود المتوسط مطلوب جدا لزيادة إفراز اللبن.

الخطوات الضرورية والأخطاء أثناء الرضاعة

وهناك بعض الخطوات الضرورية أثناء الرضاعة ،وبعض الاخطاء التى يجب أن تتجنبها الأم؛وهي:عندما تبدأ الأم فى إرضاع طفلها يجب أن تجلس فى وضع مريح نفسيا وجسديا لها وأن تلصق جسدها بجسد الطفل ،وان تفتح فم الطفل لأعلى والشفاه السفلى للخارج، وأن يكون الأنف لأعلى بعيدا عن الثدى،وأن تتابع صوت بلع الطفل أثناء الرضاعة وأن تكون هالة الثدى كلها داخل فم الطفل حتى لا يقوم بابتلاع الهواء أثناء الرضاعة،الذى يؤدى إلى النتفاخات والمغص،أيضا أن تتجنب الأم الإكثار من تناول الأطعمة قوية الطعم والتى تؤثر على طعم اللبن مثل:الكرنب،البصل،الثوم،المخللات والملح لأنها تؤدى أيضا إلى اضطراب معدة الطفل،وكذلك النيكوتين والكحول.

أما بالنسبة للأخطاء التى يجب أن تنتبه إليها الأم فى فترة الرضاعة فهى :أن تكون فى حالة مزاجية سيئة أثناء إرضاع الطفل،ومعاملة الطفل بشكل سئ،أن تكون نائمة أثناء رضاعة الطفل فقد يؤدى ذلك إلى اختناقه بالثدى،عدم الانتباه إلى ضرورة تجشؤ الطفل بعد الرضاعة،وأخيرا فمن المفضل أن تكون فترة الرضاعة سنتين وأن تكون الستة أشهر الأولى رضاعة طبيعية فقط وغير مسموح بتناول أى أطعمة أو مشروبات مصاحبة وبعد الستة أشهر تبدأ الأم فى إدخال الأطعمة التى يحددها لها الطبيب بجانب الرضاعة.

كما علق بعض من الباحثين والأساتذه في طب النساء والتوليد
قائلين:لا يوجد رابط بين إرضاع الأم لطفلها وتقليل نسبة إصابتها بأمراض القلب،وارتفاع ضغط الدم،وزيادة الكوليسترول،والإصابة بالسكر من الناحية العلمية،ولكن هناك رابط بين إرضاع الأم لطفلها ووقايتها من سرطان الثدى،فأى سيدة تقوم بإرضاع طفلها بانتظام تقى نفسها من الإصابة بسرطانات الثدى الحميدة والخبيثة،وبالإضافة إلى ذلك فإن الرضاعة تجعل هناك ارتباطا نفسيا وجسمانيا بين الأم وطفلها،كما أنها تزيد من مناعة الطفل،على عكس الرضاعة الصناعية التى تجعل الطفل يبدو سمينا وبصحة جيدة ولكن مناعته تكون ضعيفة،لذلك فالربط بين الرضاعة والوقاية من الأمراض من الناحية العلمية ينحصر فى الوقاية من سرطان الثدى.
وأفضل مدة للرضاعة أن يرضع الطفل لمدة سنتين كاملتين ولكن لا تكون المدة كلها رضاعة فقط،فبعد الشهر السادس من الممكن إعطاء الطفل أطعمة مختلفة.

التعليقات

.
الاسم

آداب وفنون الأسرة الصحة والجمال ضوضاء طبيبك الخاص عالم المنوعات علوم وتكنولوجيا غرائب وطرائف كيف
false
rtl
item
معلوماتك تغير حياتك: الرضاعة الطبيعية تحمي قلوب الأمهات
الرضاعة الطبيعية تحمي قلوب الأمهات
http://3.bp.blogspot.com/-6dZ1SjTuJmU/VK8vczFWQxI/AAAAAAAAAt0/UUhZHvVF3ag/s1600/breastfeeding-muslim-woman.jpg
http://3.bp.blogspot.com/-6dZ1SjTuJmU/VK8vczFWQxI/AAAAAAAAAt0/UUhZHvVF3ag/s72-c/breastfeeding-muslim-woman.jpg
معلوماتك تغير حياتك
http://www.ma3lomatk.com/2015/01/Breastfeeding_9.html
http://www.ma3lomatk.com/
http://www.ma3lomatk.com/
http://www.ma3lomatk.com/2015/01/Breastfeeding_9.html
true
35646391040827467
UTF-8
لا يوجد إي منشورات شاهد الكل إقرأ المزيد الرد إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية الصفحات المقالات View All ننصحك بمشاهدة هذه المقالات LABEL الأرشيف SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy