51 مليون لاجيء على الأرض ! | معلوماتك تغير حياتك

51 مليون لاجيء على الأرض !

مشهد الأمس ما أحلى العودة للديار ولو كانت خراباً في خراب .. للإنسان علاقة خاصة بالمكان...

فلسطين
مشهد الأمس


ما أحلى العودة للديار ولو كانت خراباً في خراب .. للإنسان علاقة خاصة بالمكان يبنيها ويشكلها في نفسه المكان حتى أنها لتكاد تكون مشيدة في النفس مساكننا بطريقة أعمق من تشييدها على الأرض فتنخلع المساكن للتراب لكن تلك التي توغلت في نفوسنا يصعب انتزاعها وقد لا يعرف أحدنا نعمة الديار إلا إن ذاق الغربة واكتوى بنار عدم الإنتماء لمكانٍ ينطلق منه  حمده على نعمة السكينة في سكن ونطاق من الأرض تألفه عينيه فلا تتجمد نفسه من برودة الوحشية .. ومع هذا فإن الحاجة الماسة لكنف يومى تدفع بلا توقف نحو بناء ما هدم أو اللجوء لمثيله أو الرجوع لما هُجِر .. كيف بلا مأوى قد تسكن نفس وهى التي تنتقل من كنف إلى آخر .. من رحمٍ إلى دارٍ إلى قبرٍ إلى آخرة من حيث جائت .. نحن في حاجة للتفكر مليّاً في عالمنا الذي يعاني فيه أكثر من 51 مليون لاجيء منذ الحرب العالمية الثانية حتى الآن حسبما أفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين نقلاً عن رويترز في آخر إحصائية لها هذا العام 2014 أنه بنهاية العام الماضى 2013 قد ارتفع عدد اللاجئين إلى 51.2 مليون بزيادة 6 مليون في عامٍ واحدٍ فقط .. كم سيكون حجم الكراهية على وجه الأرض لو أن كل نفساً من هذه الأنفس خلت من الخير وعزفت بكامل طاقتها للشر ترجو الإنتقام ؟! .. إن عصابات كبيرة على الأرض ما جمعها غير التشرزم ولم يدفعها للشر دفعاً إلا التشرد .. إن الألم دافعٍ قوى للشر مثلما هو كذلك للخير وتقلبات النفوس من ذا الذي يأمن عقباها ؟! إن أمة من البشر منذ عشرات السنين تربى على الإقصاء والنفى والنزع من الجذور ! هذه مسألة في صميم الأمن والسلام العالمى ولا حراك لساكن بنوك النفوس الإنسانية التى أقفرت إلى حدٍ كبير من الخير وازدحمت ولا تزال تتخم يوماً من بعد يوم بقذارة الكنوز السليبة .. قد يكون هناك من يريد المساعدة ومد يد العون ولو بالقليل ولكن يبدو أن هناك من يقف دوماً لقطع هذه اليد بكثيرٍ من الوسائل لعله ليسهل استقطابهم دينياً أو الحفاظ على نسبة لا بأس بها من الإفساد في الأرض كقوة شيطانية في مواجهة قوة الإصلاح في الأرض وأين راحت تجارة الأعضاء من ذاكرتنا والرقيق الأبيض ومروجي المخدرات وتجار السلاح إلخ .. في الوقت الذي ينبغى على العالم أن يقف فيه لمثل هذه الإشكالية الكبرى في التاريخ الإنسانى تراه يتاجر بدمٍ إنسانٍ واحدٍ مذبوح أو دجاجة نهرها صاحبها ونتف ريشها وانتهك حقها الفردى وحطم خصوصيتها ونشر صورها مكسورة الجناح على اليوتيوب وإن كنا لنرفض الإرهاب صغيره وكبيره ولكن حجم المبالغة في شىءٍ واحد بعينه من دون أدنى ذكرٍ لغيره وما هو أكبر منه هو ما يبعث على القلق والتشكك في مصداقية الرواج ومصداقية المتعاطفين أنفسهم الذين يعلوهم الصياح فجأة اعتراضاً - مع اعتراضنا أيضاً - على حادثة إحراق نملة لمجرد أن وسائل الإعلام كافة قد سخرت وقتاً لعرض محنتها وهى تتلوى في النار وتزهق روحها على يد قاتلٍ متوحش بينما هناك كوكب بأكمله قد اختل توازنه بالفعل وما الإحتباس الحرارى إلا مقدمة لما هو أشد إرعاباً .. حقاً كما قال الساخر الكبير برنارد شو ما مفاده أن الرأى العام العالمى ليس أكثر من أكذوبة وكما قال مصطفى صادق الرافعى أن الأمم الضالة يصنع لها ألاعيب ممثلة في أقول كبيرة ليتلهون بها عن المسائل الأم لهم كبشر وينسون حقوقهم .. لعلنا نستطيع الربط بين كل مرة ينتشر فيها وباء أو فيروس على مستوى العالم واشتعال مناطق بعينها في الأرض في حروب طاحنة لا تبقى ولا تذر .. وجميعها أوبئة وفيروسات قديمة وقديم جداً زمان اكتشافها ولكن هناك من يعطيها الأمر لتخرج من قنانيها في المعامل لتعبث قليلاً هنا وهناك للضغط على حكومات أو لتهجير شعوب أو لتخويف بنوك أو لإرهاب جماعات بعينها من البشر أو لإخضاع جيوش أو هو عرض ٌ للقوة العلمية المكمل للعروض العسكرية ولكن بشكل خفى من خلف ستار الأحداث في رسائل تصل ترجمتها فقط لأصحابها أو لعلها تسلية علمية كمثل أفلام الخيال العلمي وقد يكون الأمر مراهنة صغيرة بين رأسين من رؤوس الشر العالمية على عدد القتلى الذين سيحصدهم الفيروس من يدرى والعلم وقوته صارت في يدٍ ليس فيما ورائها من عقلٍ ولا حكمة .. 

سوريا
مشهد اليوم

إننا نستعرض في مستهل هذه المقالة نعمة واحدة يفقدها الإنسان ونلمح من حولها بفوائد قليلة لها لا يقدر على حصرها أحد فما بالنا لو أردنا تخيل وهذا أمر شاق نفس يغتصب منها كل شىء .. كل شىء ! وختاماً نذكر بأن القليل الذي قد نبذله في حل هذه المحنة الإنسانية الكبرى والتى لا تقل كارثية عن إشكالية الإحتباس الحراى سيؤدي دوراً بالتكامل مع كل جهدٍ مبذول لأجل الحل ولو القليل من المال .. ولو القليل من الكلمات والتذكير بشأن اللاجئين هوّن الله عليهم بعدهم عن ديارهم وشفى صدورهم وداوى جراحهم اللهم آمين .




***
محمد مرشد

التعليقات

.
الاسم

آداب وفنون الأسرة الصحة والجمال ضوضاء طبيبك الخاص عالم المنوعات علوم وتكنولوجيا غرائب وطرائف كيف
false
rtl
item
معلوماتك تغير حياتك: 51 مليون لاجيء على الأرض !
51 مليون لاجيء على الأرض !
http://2.bp.blogspot.com/-m7KqQ143PoU/VCnTjOGlGPI/AAAAAAAABMo/GXziXcMegtY/s1600/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86.jpg
http://2.bp.blogspot.com/-m7KqQ143PoU/VCnTjOGlGPI/AAAAAAAABMo/GXziXcMegtY/s72-c/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86.jpg
معلوماتك تغير حياتك
http://www.ma3lomatk.com/2014/07/51-million-refugees-on-the-ground.html
http://www.ma3lomatk.com/
http://www.ma3lomatk.com/
http://www.ma3lomatk.com/2014/07/51-million-refugees-on-the-ground.html
true
35646391040827467
UTF-8
لا يوجد إي منشورات شاهد الكل إقرأ المزيد الرد إلغاء الرد حذف بواسطة الصفحة الرئيسية الصفحات المقالات View All ننصحك بمشاهدة هذه المقالات LABEL الأرشيف SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy